Navigation

مركز خدمات لوجيستية جديد لـ KARL STORZ يضع معايير جديدة

12/07/2013 | الشركة

عرض خارجي

توتلينجن، 12/7/2013: تحتفل شركة KARL STORZ مع ضيوف من مجالي السياسة والصناعة بافتتاح مركز الخدمات اللوجيستية القائم على مساحة 25000 متر مربع والذي تم بناؤه في 15 شهرًا في المنطقة الصناعية تيك أوف (Take-Off) في نويهاوزن أوب إيك (مقاطعة توتلينجن).

يتكون المبنى الجديد من مخزن شاهق حديث ويعمل بصورة آلية ويضم في الوقت الحالي 83000 مساحة تخزين وقسم مكتبي ذي مساحة كبيرة. وسوف يعمل بمجمع المباني حوالي 330 موظفة وموظفًا في المستقبل توجد أماكن عملهم حتى الآن في مركز الخدمات اللوجيستية الحالي في توتلينجن.

المخزن ذو الأرفف المتنقل

وفي خطاب الافتتاح أكدت السيدة الدكتورة زيبل شتورتس "الحاصلة على عدة درجات دكتوراه فخرية" على أن الأمر لا يتمثل في افتتاح مبنى جديد يتميز بمساحة أكبر ومساحات تخزين أكبر فحسب وإنما تم اختبار كافة العمليات اللوجيستية وموائمتها أيضًا - عند الضرورة - مع بناء المركز الجديد. وقد تم الاهتمام بالارتباط الوثيق بين أنشطة الإنتاج والإمداد اللوجيستي والشحن وتم تحسين الواجهات. وتصرح الدكتورة زيبيل شتورتس قائلة: "وفقًا لأعراف وتقاليد شركتنا فإننا لا نتحمل المسئولية المؤسساتية فحسب ولكننا نتحمل أيضًا مسئولية المخاطر المرتبطة بها لكي نظل دائمًا مهيئين للمستقبل." وقد أشارت أيضًا إلى أن النمو السليم والدائم للشركة يرجع إلى أن مركز الخدمات اللوجيستية الحالي الذي تم افتتاحه في 1999 أصبح صغيرًا جدًا وأصبح ذلك الآن يقتضي بالضرورة ضخ استثمارات جديدة. ومن خلال هذا المبنى الجديد أكد مجلس إدارة شركة KARL STORZ على الاعتراف بالموقع في مقاطعة توتلينجن، وهو ما تم إثباته كثيرًا من قبل.

كما أكد كارل كريستيان شتورتس في حديثه على أنه تم تعزيز القدرة الأدائية بشكل حاسم بفضل هذا المبنى، ولكن التكنولوجيا المطبقة يجب أن تخدم الموظفين العاملين هناك وتساعدهم على العمل بشكل أكثر سهولة وكفاءة.

تكنولوجيا النقل والتخزين الجديدة

عند المرور بمركز الخدمات اللوجيستية الجديد بعد ذلك استمتع الضيوف بالتعرف على ما يسمى بالمخزن ذي الأرفف المتنقل الذي يقلب مبدأ الإمداد اللوجيستي الحالي تمامًا رأسًا على عقب. ولذا فقد أصبح المبدأ الحالي الذي كان يفرض على الموظفين أن يذهبوا إلى أماكن تخزين البضاعة من المبادئ القديمة المطبقة في الماضي. فسوف يتم نقل البضائع في المستقبل عن طريق تكنولوجيا نقل ذكية إلى مكان عمل الموظف، ثم إلى مخرج البضائع. وسوف يعمل تغيير العمليات وإدخال نظام نوبات العمل بالتالي على زيادة معدل وسرعة إرسال البضائع إلى العملاء في جميع أنحاء العالم بوضوح. كما أكدت إدارة الشركة قطعًا أن خطوات العمليات التي تعمل جزئيًا بصورة آلية سوف تدعم الموظفين، إلا أنه لا يمكن بأي حال من الأحوال التخلي عن الخبرة والدراية الفنية للموظفين، ولكن سيتم الجمع بين الطريقتين على الوجه الأمثل.

وسوف يتم التأكيد على النظرة البعيدة للاستثمار من خلال قابلية تركيب نظام التخزين بحيث يمكن مواءمة سعة المخزن المخطط لها في بادئ الأمر وفقًا لنمو الشركة العائلية وبالتالي يمكن زيادتها إلى الضعف بالتتابع حسب الحاجة.