Navigation

Stage

التصوير المثالي

إذا كان هناك شيء مهم دائم الحدوث في أعمال شركة KARL STORZ فمن المؤكد أنه السعي وراء الحصول على الصورة المثالية. بالنسبة لحلم الأطباء الذي يرجع إلى عدة عقود وهو القدرة على رؤية صور لما هو موجود بداخل الجسم قدمت شركة KARL STORZ في الستينيات من القرن الماضي حلولاً والتي تميز اليوم المعيار الذهبي لنقل الصور بالتنظير الداخلي.

ولكن بالرغم من وضوح الصورة المراد رؤيتها بفضل بصريات HOPKINS® ومصدر الضوء البارد، إلا أن الأطباء كانوا يرغبون في المزيد سريعا. وتحولا عن "الفن أحادي الرؤية" وهو الصورة التي لا يمكن أن يصل إليها إلا الطبيب المستخدم للمنظار الداخلي وصولا إلى الصور والفيلم والفيديو وتوثيق الشيء المرئي وتبادله. فقد كانت الحلول التي قدمتها شركة KARL STORZ على مدار العقود الستة الماضية بالنسبة لهذه المجموعة من المشاكل بدءًا من الوميض الإلكتروني خارج الجسم في الخمسينيات وحتى النظام الطبي ثلاثي الأبعاد في الوقت الحاضر يشير كل منها إلى مستوى مثالٍ من التكنولوجيا.

تم التعرف على قدرة التكنولوجيا عالية الدقة (HD) للتشخيص الطبي والعلاج الطبي مبكرًا على وجه الخصوص وتم تطبيقها منذ البداية على أعلى مستوى من الجودة الدقة التامة (Full HD) وصحيح أن التكلفة التكنولوجية لهذه التقنية عالية إلا أن الطبيب يستفيد منها أيضًا بأشكال مختلفة. فيشير المزيد من تفاصيل الصورة والوضوح الفائق والمزيد من وضوح الألوان وإرجونومية الرؤية المحسنة بوضوح إلى تقدم فعلي في الجودة في مجال التنظير الداخلي الحديث. وتساعد التقنيات المبتكرة للإظهار التي تم جمعها تحت اسم IMAGE1 S على توفير تحسينات إضافية للجراح. حيث أنها تسمح بإضاءة صورة التنظير الداخلي بشكل متناغم ورفع نسبة التباين أو عرض الأنسجة بصورة متمايزة من خلال تغيرات الألوان.

إلا أن قياس الامتداد المكاني على صورة ثنائية الأبعاد لا يزال صعبًا حتي ولو كانت الصورة بأعلى درجات النقاء. هنا تساعد التكنولوجيا ثلاثية الأبعاد التي تجمع بين جودة الصورة الممتازة وإدراك العمق الاستثنائي والتي تطبقها KARL STORZ بواسطة طريقة تكنولوجية خاصة بها في غرفة العمليات.

صورة عالية النقاء لعملية إباضة بالتنظير البطني (بروفيسور جاك دونيز، بروكسل)
رأب الفتق بالتنظير البطني (بروفيسور دكتور مارتين ك. فالتس الحاصل على الدكتوراه الفخرية، مستشفيات إسن ميته)